الوسواس الذي لا تتحقق منه خروج البول

س: أنا شاب أبلغ من العمر 23 عامًا ولدي وسوسة، وعندما أدخل الخلاء وبعد أن أقضي حاجتي أغسل فرجي ثم (الجزء رقم : 4، الصفحة رقم: 250)  أنتظر قليلاً ليخرج ما بقي في الفرج من بول - أكرمكم الله -، ثم أغسل ثانية وأمسحه بمنديل، وهذا كله في ربع ساعة، ولكني أفاجأ بعد أن أتوضأ وأذهب إلى غرفتي بوجود قليل من البول على حافة فتحة الفرج ، بحيث أراه بعيني. علمًا أنني لم أشعر بخروجه، ولكن عندما نظرت إليه...

ج: إذا كان يخرج منك البول بصفة دائمة فإنك تتوضأ عندما تريد الصلاة، وتصلي على حسب حالك؛ لقول الله تعالى: لا يكلف الله نفسا إلا وسعها . ومجرد الوسواس الذي لا تتحقق منه خروج البول لا حكم له. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب الرئيس الرئيس بكر أبو زيد صالح الفوزان عبد العزيز آل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز


دار النشر: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

كلمات دليلية: