تفسير قوله تعالى يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج

س: ما معنى قوله تعالى: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ﭚ ﯕﮟﯲﱄﯼﮤﭭﰹﮡﮂﮤﮱﯫ ﰴﮤﮐﰘ ﭓﭔﮫﭶﮔﰠﭓﯺﭗﰠ ﭘ ﭕﰹﭰﱇ ﮔﰠﯢﮭ ﭲﮤﮡﮥﰋﭕﰠﯜﭽﰱ ﭩﰠﭭﮉﯹﭔﯹﰕ ﮢﮥﭓﭔﭩﱉﮣﮩﮛﮔﰗ ﭣ ؟

ج: يسألون عن الحكمة فيها، يسأل الناس عن الحكمة لماذا وجدت الأهلة؟ فأخبرهم جل وعلا أنها مواقيت للناس والحج، مواقيت يعرف بها الناس السنين والأعوام والحج هذه من الحكمة في خلقها، إذا هل الهلال عرف الناس دخول الشهر وخروج الشهر فإذا كمل اثنا عشر شهرا مضت السنة، وهكذا، ويعرف الناس بذلك حجهم وصومهم ومواقيت ديونهم وعدد نسائهم وغير ذلك من مصالحهم.


دار النشر: فتاوى ابن باز

كلمات دليلية: