الفرق بين المرض الذي يرجى برؤه والذي لا يرجى برؤه_3

من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأخ المكرم /... وبعد: فقد وصل كتابكم وما تضمنه من الإفادة أن زوجتك مريضة منذ عدة سنوات، مما اضطرها إلى إفطار شهر رمضان عام 1391 هـ وأنها لا تستطيع صيام شهر رمضان من هذا العام، ورغبتك في الفتوى كان معلومًا .

ج : ما دامت يشق عليها الصوم، فالمشروع لها الإفطار وعليها القضاء إذا شفاها الله، لقوله تعالى: ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر . لكن إذا قرر الأطباء أن مرضها لا يرجى برؤه، فعليها إطعام مسكين، نصف صاع من قوت البلد لكل يوم ولا قضاء عليها. ونسأل الله أن يلبسها لباس الصحة والعافية ويجعل ما أصابها طهورا وتكفيرا من الذنوب إنه خير مسؤول. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


دار النشر: فتاوى ابن باز

كلمات دليلية: