مسألة فيمن أفطر في رمضان عمدا

س: أسأل سماحتكم عمن أفطر في نهار رمضان عامدًا متعمدًا، هل يقضي ذلك اليوم؟ وهل هناك كفارة ؟

ج: عليك التوبة إلى الله؛ لأنها جريمة ومنكر عظيم، كبيرة من الكبائر، عليه التوبة إلى الله وعليه القضاء، وليس عليه كفارة؛ لأن الكفارة خاصة بالجماع، (الجزء رقم : 16، الصفحة رقم: 204) الجماع في رمضان، أما الفطر بالأكل والشرب ونحو ذلك فليس فيه كفارة، بل فيه التوبة إلى الله والندم والعزم ألا يعود في ذلك، وكثرة الاستغفار مع القضاء، قضاء اليوم الذي أفطره، أما حديث: من أفطر يوما من رمضان من غير رخصة ولا مرض لم يقض عنه صيام الدهر كله وإن صامه هذا حديث ضعيف عند أهل العلم، ليس بصحيح، حديث منقلب ليس بصحيح، والصواب أنه يقضي يوما فقط مع التوبة إلى الله.


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: