حكم من شرب ظنا أنه أذن لصلاة المغرب وهو صائم

س: تقول السائلة من السودان : إنسان شرب في رمضان ظانًّا بأن الأذان أذن، ولم يؤذن، فماذا عليه في مثل هذه الحالة ؟

: إذا عرف أنه شرب قبل الغروب يعيد صيام يومه، أما إذا كان يظن الغروب بسبب علامات ظاهرة فلا شيء عليه، أما إذا شرب يظن الغروب، ثم بانت الشمس فإنه يقضي ذلك على الصحيح عند جمهور أهل العلم، (الجزء رقم : 16، الصفحة رقم: 268) يقضي هذا اليوم، وهذا هو الأحوط، وبعض أهل العلم لا يراه يقضي؛ لأنه معذور لم يتعمد، ولكن الأقرب والأظهر أنه يقضي، وهكذا لو أكل بعد الفجر يحسب أنه ليل، فبان أنه أكل في النهار يقضي، هذا هو الأرجح.


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: