بيان أن السنة البداءة بالطعام قبل الصلاة

30- بيان أن السنة البداءة بالطعام قبل الصلاة س : يقول السائل : سماحة الشيخ ، ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث تفيد بتقديم الطعام على الصلاة ، منها على سبيل الذكر لا الحصر : ما رواه الشيخان عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا قدم العشاء فابدؤوا به قبل أن تصلوا صلاة المغرب وكذلك ما رواه مسلم عن عائشة رضي الله عنها قول النبي صلى الله عليه وسلم : لا صلاة بحضرة طعام ، ولا هو يدافعه الأخبثان وكذلك ورد عن (الجزء رقم : 8، الصفحة رقم: 58)  النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه ، عن أبي قتادة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين السؤال يا فضيلة الشيخ : في حالة كوني صائما ودخلت المسجد حين الأذان هل أصلي تحية المسجد ، أم أذهب لتناول الفطور ، علما بأن فطوري داخل المسجد ؟ أفتونا في ذلك مأجورين

ج : أما ما يتعلق بمدافعة الحدث وما يتعلق بالبداءة بالطعام قبل الصلاة فهذا هو السنة ؛ لأنه يتفرغ للصلاة حتى يصليها بخشوع ، لا صلاة بحضرة الطعام والحديث الآخر : إذا حضر الطعام وحضرت العشاء والحديث الآخر : إذا قدم العشاء فابدؤوا به قبل أن تصلوا (الجزء رقم : 8، الصفحة رقم: 59) صلاة المغرب يبدأ بالعشاء حتى يستريح ، وحتى يطمئن قلبه وحتى يؤدي الصلاة بخشوع وطمأنينة ، لا يصلي وقلبه مشغول بالطعام أو بمدافعة الحدثين ، هذا هو الواجب عليه ، هذا هو المشروع للمؤمن ، والأحاديث في هذا صريحة : لا صلاة بحضرة طعام ، ولا هو يدافعه الأخبثان وكذلك الأمر بتقديم العشاء قبل أن يصلي ؛ لأن بهذا يطمئن ، أما إذا دخل المسجد أذان المغرب وهو صائم فإنه يبدأ بتحية المسجد ، ولو هو صائم يبدأ بالركعتين ثم يفطر ؛ لأن المدة قليلة دقيقتين ثلاثة ، والحمد لله ، والرسول قال : إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين وفي الحديث الآخر : فليركع ركعتين قبل أن يجلس فليبدأ بالركعتين إذا كان على طهارة ، ثم يجلس يفطر ، والحمد لله .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: