ما يفعله المصلي إذا طرق عليه الباب_1

س : إذا كنت أصلي وجرس الباب يدق ولم يوجد في البيت غيري ، فماذا أفعل ؟ وإذا خرجت من الصلاة فهل علي إثم ؟

ج : الصلاة تختلف ؛ إن كانت نافلة فالأمر واسع لا مانع من قطعها ومعرفة من يدق الباب . (الجزء رقم : 9، الصفحة رقم: 275) أما الفريضة فلا ينبغي التعجل إلا إذا كان هناك شيء يخشى فواته مهم ، وإذا أمكن التنبيه بالتسبيح بحق الرجل أو المرأة تصفق حتى يعلم الذي عند الباب أنها مشغولة بالصلاة كفى ذلك ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : من رابه شيء في صلاته فليسبح ، فإنه إذا سبح التفت إليه ، وإنما التصفيق للنساء إذا أمكن إشعاره بأن المرأة في الصلاة بالتصفيق أو الرجل في الصلاة بالتسبيح فعل ذلك ، فإن كان هذا لا ينفع للبعد وعدم سماعه لذلك فلا بأس أن يقطعها للحاجة ، النافلة خصوصا ، أما الفرض فإن كان الشيء مهما ويخشى أنه مهم فلا بأس بالقطع ثم يعيدها في أولها ، والحمد لله .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: