حكم تحدث النساء في أمور الدنيا داخل المسجد الحرام

س : ألاحظ أن النساء إذا اجتمعن في المساجد وخاصة في البيت الحرام فإنهن يتحدثن في أمور الدنيا ، فما توجيهكم ؟

ج : هذا مكروه ، التحدث في المساجد يكره للرجال والنساء ، يعني : التحدث في أمور الدنيا ؛ لأن المساجد لم تبن لهذا ، وإنما بنيت لعبادة الله وقراءة القرآن والذكر والصلاة ، لكن إذا كان الحديث قليلا فلا بأس ، إذا كان الحديث في أمور الدنيا ليس بكثير فيعفى عنه .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: