حكم من مات رضيعها وظنت أنها تسببت في وفاته

س : إنني امرأة ربة بيت ، وقد رزقت بمولود بقي على قيد الحياة قرابة أربعين يوما ، وفي ذات يوم نمت قبيل العصر والمولود بخير واستيقظت من المنام صلاة العصر وإذا بالمولود ميت على الفراش ، لذا خشيت بأنني انقلبت عليه في أثناء النوم ، فهل علي شيء في ذلك ؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا ، علما بأنني لا أعلم له سببا ، إلا إذا كان لحقه مني شيء وأنا نائمة

. ج : إذا كنت أيتها السائلة لا تعلمين أنه جرى منك شيء فليس عليك شيء ، والموت قد يأتي بغتة لأسباب يجهلها الإنسان ، فإذا كنت لا تعلمين أنك انقلبت عليه ، أو فعلت شيئا يكون سببا لموته فليس عليك دية (الجزء رقم : 13، الصفحة رقم: 484) ولا كفارة ولا براءة للذمة من الدية والكفارات إلا بأمر واضح يوجب ذلك ، والآجال بيد الله ، ولها أسباب قد تخفى على الناس فلا يلزمك دية ولا كفارة إلا بعد العلم بأن موته بسببك ، والله سبحانه وتعالى أعلم ، نسأل الله أن يجعله شافعا مشفعا .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: