توفي شخص وهو مطالب بديون كثيرة وقرب الحاضرون جنازته للصلاة عليها من قبل الإمام

س: لقد توفي شخص وهو مطالب بديون كثيرة وقرب الحاضرون جنازته للصلاة عليها من قبل الإمام فرفض الصلاة عليها بسبب أن الشخص مطالب بديون، ولم يتقدم أحد بتحويل الديون عليه ثم قاموا بدفنه في القبر بدون الصلاة عليه، علمًا أن الحديث المروي عن الرسول صلى الله عليه وسلم هو: صلوا على صاحبكم فإن عليه ديونًا وأنا لا أصلي عليه هل يصلى على المتوفى المطالب بديون وما حكم ذلك؟

ج : الصلاة على جنازة المسلم واجبة سواء كان عليه ديون أم لا ، وترك الصلاة على المدين خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه قال: صلوا (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 263) على صاحبكم وإنما ترك النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة على المدين في أول الأمر حين كان لا يستطيع تحمل الديون عن الأموات المعسرين، فلما يسر الله عليه صار يتحملها عنهم ويصلي عليهم عليه الصلاة والسلام، فالحاصل أنه لا يجوز ترك الميت المسلم بدون صلاة عليه من أجل الدين، وإنما كان هذا خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم وفي حالة خاصة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو نائب الرئيس الرئيس بكر أبو زيد صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد العزيز آل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز


دار النشر: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

كلمات دليلية: