الصلاة على الغائب الميت

س 2: الصلاة على الغائب الميت لا تصح وإنما صلى الرسول صلى الله عليه وسلم على النجاشي ؛ لأن الله صور النجاشي أمامه تكريمًا للرسول صلى الله عليه وسلم؟

ج 2 : صلاة الجنازة على الغائب جائزة إذا كان الميت ذا شأن في الإسلام؛ لفعل النبي صلى الله عليه وسلم لما أتاه نعي النجاشي ملك الحبشة ، صف أصحابه رضي الله عنهم وصلى بهم صلاة الجنازة. والأصل عدم خصوصية صلاة الجنازة على النجاشي رضي الله عنه فيصلى على غيره ممن له شأن في الإسلام وما قاله أستاذك أنه مثل النجاشي بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم قول باطل لا أساس له من الصحة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو عضو الرئيس بكر أبو زيد عبد العزيز آل الشيخ صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد العزيز بن عبد الله بن باز


دار النشر: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

كلمات دليلية: