حكم الجهر في صلاة النوافل بالليل_4

س : أيهما أفضل : أن تكون صلاة القيام جهرا ، أم سرا ؟

ج : في الليل جهرا هذا الأفضل ، وإن أسر فلا حرج في ذلك ، وهذا هو الأفضل ، فقد كان النبي يجهر وربما أسر ، كما قالت عائشة رضي الله عنها . وهذا في البيت أو في البر أو السفر ، أو في المسجد يتهجد ، أو (الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 90) في التراويح أو في قيام رمضان في العشر السنة الجهر . والحكم شامل النساء والرجال ، في البيت والمسجد ، لكن المرأة إذا كان عندها أجانب الأفضل السر ؛ لأن صوتها قد يفتن بعض الناس ، فالأفضل السر ، وهكذا التلبية ، إذا كان حولها أجانب الأفضل السر ، وبالنسبة للصلوات المفروضة الجهرية تصلي في بيتها أفضل وتجهر ، أما إذا كانت مع الإمام فتنصت .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: