حكم صلاة المنفرد لوحده ظهرا يوم الجمعة لبعد الجامع عنه مسافة طويلة

س : أنا أعمل في مزرعة ، والمسافة بين المزرعة والمسجد ثمانية كيلو مترات ، وعندما أذهب إلى صلاة الجمعة أذهب ماشيا على الأقدام وأرجع ماشيا ، ولكن المشوار يؤثر علي في العمل ، ولم أكمل في هذا اليوم عملي ، لأني أحس بالتعب والإرهاق ، هل علي ذنب في (الجزء رقم : 13، الصفحة رقم: 145)  هذا العمل أم أصلي في المزرعة خوفا من الله ؛ لأني قصرت في عملي في هذا اليوم ؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا

ج : إذا كان الواقع كما ذكرت فلا يلزمك الذهاب إلى المسجد الذي يبعد عن المزرعة هذه المسافة ثمانية كيلو ، ولك أن تصلي في المزرعة ظهرا ، وهكذا بقية الأوقات إذا كان ما حولك مسجد ، وإذا كان جماعة صل مع الجماعة ، ولا تصل وحدك ، ولا تلزمك الصلاة في المسجد البعيد الذي ذكرت ؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال : من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر وهذه المسافة لا يسمع معها النداء ، أما سماعة بالمكبر فلا يترتب عليه الحكم ، المقصود سماعه بالسمع المعتاد والصوت المعتاد والأذان المعتاد ، أما المكبرات فقد تسمعها من بعيد فلا يتعلق الحكم بها .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: