حكم تخلف الابن عن صلاة الجمعة لانشغاله بالرعاية لوالديه الكبيرين

س : الأخ : أ . ع . ع . من اليمن يقول : أنا شاب أدرس في الثانوية ، ولدي (الجزء رقم : 13، الصفحة رقم: 152)  أب وأم ، ويوجد لديهم غنم ، يوم العطلة وهو يوم الجمعة أذهب لرعي الغنم ، وذلك خارج إرادتي ، فهل أرفض أمر أبي أمي وأذهب إلى صلاة الجمعة أم أبقى مع الغنم ؟ جزاكم الله خيرا

ج : إذا كان والداك في حاجة إليك ، والغنم في حاجة إليك ، لا يوجد من يرعاها فلا مانع من مساعدة والدك وبره ، وأن تذهب للرعي ، ويكون عذرا لك في صلاة الجمعة ، تصلي ظهرا إذا لم يكن هناك أحد يكفيك الرعي حتى تصلي الجمعة إذا كنت قريبا من مساجد الجمعة ، أما إن كنت بعيدا ، الغنم بعيدة عن مساجد الجمعة ما تسمع النداء ، بعيدة ، فليس عليك إلا الظهر ، هذا من بر والديك ، أما إن تيسر من يكفيك رعيها في وقت الصلاة وأنت قريب من الجوامع تسمع الأذان وتصلي الجمعة وترجع إليها ، إذا وجدت من يكفيك من نساء ثقات ، أو إنسان آخر يقوم بمقامك ليس عليه الجمعة كالمريض ونحوه فلا بأس بذلك أو صبي صغير ليس عليه جمعة تثق به في رعايتها فلا بأس ، يلزمك أن تصلي الجمعة إذا كنت قريبا تسمع النداء ، أما إذا كنت بعيدا فلا جمعة عليك ، تصلي ظهرا والحمد لله ، وتبر والديك وتساعدهما .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: