حكم النيابة عن الإمام في الخطبة وصلاة الجمعة

س : أنا أصلي بجماعة صلاة الجمعة حيث إنني تقدمت بالصلاة بهم وقراءة الخطبة ، حيث إنه لا يوجد لدى الجماعة المذكورين في سؤالي هذا - وهم من أهالي القرية - من يستطيع أن يقوم بذلك ، وإنني يا سماحة الشيخ لا أريد معاشا على ذلك ، وإنما أسأل هل علي ذنب من تقدمي للصلاة بهم بحيث إنهم قدموني أخطب بهم (الجزء رقم : 13، الصفحة رقم: 227)  وأصلي بهم ؟ والله يحفظكم

ج : لا حرج في هذا ، أنت محسن ، إذا تقدم الإنسان بإخوانه قدمه إخوانه يصلي بهم لأن إمامهم غير حاضر ، أو لأن إمامهم توفي أو مستقيل ، ولم يرسل إليهم إمام وخطيب ، فقدموا أحدهم وصلى بهم فلا حرج في ذلك إذا كان أهلا للإمامة والخطبة فلا بأس ، وهو مشكور ومأجور ، وليس من شرط ذلك أن يعطى راتبا أو يعين من جهة الحكومة وإنما الراتب للمساعدة ، ليس بشرط إنما تبذل الحكومة الرواتب للأئمة والخطباء لمساعدتهم وإعانتهم على هذا الأمر العظيم وعلى المشروع الجليل ، فإذا احتسب بعض الجماعة وصلى بجماعته الجمعة أو الأوقات ابتغاء ما عند الله عز وجل فله أجره عند الله سبحانه وتعالى ، ولا حرج عليه .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: