حكم التخلف عن الجمعة بسبب صعوبة ظروف العمل

س : الأخ يسأل ويقول : نحن نعمل بمنطقة جبلية ، وليس بها مساجد ، والمساجد القريبة منا يصعب الوصول إليها لظروف عملنا ، ونحن جماعة قليلون ، فكم عدد المصلين التي تصح بهم صلاة الجمعة ؟

ج : الواجب عليكم السعي للجمعة إذا كنتم تسمعون النداء وتستطيعون الإجابة على الأقدام أو بالسيارة ؛ لأن الجمعة جامعة ، تجمع أهل القرية ، تجمع أهل المحل ، فالواجب عليكم السعي إليها ، والصلاة مع المسلمين في القرية التي أنتم فيها ، وليس لكم الترخص ، وأن تقيموا الجمعة وحدكم إلا إذا كانت المسافة بعيدة ، فعليكم أن تستفتوا وتقدموا إلى دار الإفتاء إذا كنتم في المملكة ، ودار الإفتاء تنظر الأمر وتكتب إلى المحكمة في طلبكم حتى تعرف الحقيقة ، ثم تصدر الفتوى بذلك ، لكن مهما أمكن المؤمن أن يسعى إلى الجمعة ويشارك إخوانه في الجمعة فهذا هو الخير العظيم ، وله في خطواته أجر كبير ، وحط السيئات ، فينبغي لهم أن يشاركوا في الخير ، وأن يحرصوا على الجمة ولو بعدت لكثرة الأجر ، ولاجتماعهم بإخوانهم ، وتكثير سوادهم ، واطلاعهم على أحوالهم ، وتعرفهم عليهم حتى يتعاون الجميع على البر والتقوى ، ويتساعد الجميع على ما فيه الخير ، فإذا كان هناك مشقة بينة فلا مانع من إرسال استفتاء إلى دار الإفتاء وهي تنظر في الأمر إن شاء الله .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: