بيان الضابط في الجمع والقصر عند نزول المطر_4

س : الأخ : ق . يقول : في وقت المطر في الليل متى تجمع صلاة العشاء والمغرب علما أن السكن في حي به إزفلت وإنارة ؟ س : أخونا يذكر إنارة الشوارع وزفلتتها ، لا أدري ما تعليقكم على هذا سماحة الشيخ ؟

: تجمع الصلاة في وقت المطر إذا كان هناك مشقة على الجماعة في الطرقات ، ولو فيه إزفلت إذا كان فيه مشقة ، لأن المطر يمطر ، والطرق فيها الماء يؤذي المشاة ، فإنه لا بأس بالجمع ، بل يشرع لهم الجمع لما فيه من التيسير على الجماعة وعدم إخراجهم في وقت العشاء في وقت الأذان من الدحض والمطر ، فأما إذا كان ما هناك مشقة تصلى المغرب وحدها ، ولا يجمع العشاء معها ، المعول على المشقة ، فإذا كان هناك مشقة فالله جل وعلا دفع المشقة بجواز الجمع ، أما إن كان المحل لا مشقة فيه ولا شيء عليهم لأن المطر هادئ واقف ، والماء ذهب في الطرقات ، وليس فيها شيء للمصلين فلا وجه للجمع ، لكن ما دام المطر يمطر وهم في الصلاة فلا حرج أن يضم العشاء إلى المغرب دفعا للمشقة عن المصلين في الحارة .ج : النور والزفلتة لا يدفع المشقة إذا كان المطر موجودا ، فإن الماء الذي يجري في الأسواق يشق على المصلين ، والمطر الذي ينزل يشق على المصلين لخروجهم ورجوعهم


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: