المسافة التي تبيح قصر الصلاة

س: أنا موظف أعمل في وظيفة عسكرية بمنطقة ثُوَل ، والتي تبعد عن مكة بما يقارب 150 كيلو ، وأداوم يوميًّا ذهابًا وإيابًا، وسؤالي هو: هل يجوز لي أن أقصر وأجمع صلاة الظهر والعصر؟ مع العلم بأني أخرج من عملي الساعة 12.00 قبل الظهر وأصل منزلي في مكة الساعة 1.45 بعد الظهر، آمل من سماحتكم التكرم بإجابتي عن هذه المسألة بجواب مكتوب، وذلك فصلاً للنزاع الحاصل بين الموظفين في هذه المسألة، أثابكم الله وأحسن إليكم وأجزل لكم المثوبة والأجر؟

ج: المسافة المذكورة بين مكة وثول مسافة سفر، فيجوز لك الجمع والقصر إلى أن ترجع إلى مكة ، ولو كان ذلك يتكرر يوميا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو الرئيس بكر أبو زيد صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ


دار النشر: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

كلمات دليلية: