تجب الصلاة على المسلم وإن كان لا يحسن شيئا من القرآن

س 3: بلادنا بعض السكان فيها أفراد المسلمون لا يعرفون أحكام الصلاة ولا قراءة القرآن ويصلون سكوت بدون قراءة الآيات القرآنية؛ لأنهم لا يجدون من يعلمهم هل صلاتهم صحيحة أم لا؟

ج 3: تجب الصلاة على المسلم وإن كان لا يحسن شيئا من القرآن؛ لقوله تعالى: فاتقوا الله ما استطعتم ، ولقوله صلى الله عليه وسلم: إن كان معك قرآن فاقرأ وإلا فاحمد الله وهلله وكبره ثم اركع لكن يجب تعلم الفاتحة؛ لأنها ركن من أركان الصلاة، ويستحب له أيضا أن يتعلم مزيدا من سور القرآن القصيرة، فإن عجز عن تعلم الفاتحة كفاه التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير وقول: لا حول ولا قوة إلا بالله؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سأله سائل قائلا: إنني لا أستطيع أخذ شيء من القرآن فقال صلى الله عليه وسلم: قل: سبحان الله والحمد لله (الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 348) ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو عضو الرئيس بكر أبو زيد عبد العزيز آل الشيخ صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد العزيز بن عبد الله بن باز


دار النشر: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

كلمات دليلية: