حكم صلاة المرأة بين صفوف الرجال

س : في أحد أيام الجمعة وفي صلاة الجمعة ذهبت للصلاة مع الجماعة ، وقد رأيت المسجد الجامع قد امتلأ بالمصلين ، فاضطررت للصلاة مع الجماعة خارج المسجد ، ولكن أثناء إقامة الصلاة كان هناك نساء فقيرات جالسات ، وبعد إقامة الصلاة تقدمت إحدى النساء فصلت في أحد صفوف المصلين وهي جالسة . السؤال : هل تجوز الصلاة مع النساء ، علما بأن المرأة كانت في الوسط ويوجد رجال أمامها وخلفها ؟ ماذا أفعل يا سماحة الشيخ ؟

ج : الصلاة صحيحة والحمد لله ، وهذا يقع كثيرا في المسجد الحرام والمسجد النبوي ، وعند زحمة الناس وقت الحج يختلط الرجال بالنساء ، فالصلاة صحيحة ، ولكن يجب على النساء أن يتأخرن عن الرجال ، وليس لهن أن يتقدمن بين الرجال أو أمام الرجال ، لكن إذا وقع (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 271) ذلك بسبب الزحام فالصلاة صحيحة ، ولا يضر ذلك والحمد لله ، أما في حال الاختيار فإنها تؤخر ، يقال لها : تأخري خلف الرجال . وتؤمر بذلك ، أما صلاتها جالسة غير صحيحة إن كانت تقدر ، إن كانت تقدر على الصلاة قائمة لم تصح صلاتها الفريضة وهي جالسة ، لا الجمعة مع الناس ولا غيرها ، أما إذا كانت عاجزة لا تقدر تقف فلا بأس كالرجل .


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: