الأفضل للإمام إذا سمع بمن يدخل المسجد وهو راكع التريث

س: إذا كان الإمام في الركوع وسمع بعض المصلين يسرعون لإدراك الركوع ، فهل يجوز له أن ينتظر أم لا؟

ج : الأفضل للإمام في هذه الحال ألا يعجل بالرفع، لكن على وجه لا يشق على المأمومين الذين معه، حتى يدرك (الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 248) من أحس بدخولهم الركوع معه حرصا على إدراكهم الركعة، وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على استحباب ذلك.


دار النشر: فتاوى ابن باز

كلمات دليلية: