حكم رفع الصوت بالقراءة في الصلاة للمنفرد

س: السائل أ. ع. - إسلام آباد ، هل يجوز رفع الصوت بالقراءة في الصلاة قليلاً بحيث لا يسمع ذلك إلا أنا؛ لأنني والحال ما ذُكِر أكون أكثر خشوعًا؟

ج: إذا كان الإنسان يصلي لنفسه شرع له أن يفعل ما هو أصلح لقلبه من الجهر والإسرار إذا كان في صلاة النافلة ليلا ولم يتأذ بجهره أحد. فإذا كان حوله من يتأذى بجهره كالمصلين والقراء والنوم شرع له خفض الصوت. أما في (الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 127) الصلاة النهارية كصلاة الضحى والرواتب وصلاة الظهر والعصر، فإن السنة فيها الإسرار ويشرع للإمام أن يجهر بعض الأحيان ببعض الآيات لقول أبي قتادة رضي الله عنه كان النبي صلى الله عليه وسلم يسمعنا الآية أحيانا ، يعني في صلاة الظهر والعصر. والله ولي التوفيق.


دار النشر: فتاوى ابن باز

كلمات دليلية: