حكم التصدق بالعارية على المستعير إذا لم يردها

س: سائلة تقول: لي صديقة أخذت مني بعض الأشياء ولم تردها، وأخجل أن أطالبها، فهل لي أن أنوي من جديد بأنها (الجزء رقم : 15، الصفحة رقم: 388)  صدقة عليها؟

ج: لا مانع إذا أبحتها، جزاك الله خيرا، بلغيها أنك أبرأتها، وأنك سامحتها، هذا طيب، وإن طالبتها حقك فلا بأس، إن طلبت وقلت، يا فلانة أرجو أن تردي علي حقي أو قرضي، يعني ما سلفتك فلا بأس والحمد لله، وإن سامحتها وأبرأتها فأخبريها ولك أجر الصدقة


دار النشر: فتاوى نور على الدرب

كلمات دليلية: