القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : هل من يموت يوم الجمعة يجار من عذاب القبر ؟ وهل الجزاء ينطبق على يوم الوفاة ، أم على يوم الدفن ؟ أفتونا مأجورين

ج : الأحاديث في هذا ضعيفة ، الأحاديث في موت يوم الجمعة ، وأن من مات يوم الجمعة دخل الجنة ووقي النار كلها ضعيفة غير صحيحة ، من (الجزء رقم : 14، الصفحة رقم: 164) مات على الخير والاستقامة دخل الجنة في يوم الجمعة وغير يوم الجمعة ، من مات على دين الله على توحيد الله والإخلاص له فهو من أهل الجنة في أي مكان مات ، وفي أي زمان ، وفي أي يوم ، إذا استقام على دين الله فهو من أهل الجنة والسعادة ، وإن مات على الشرك بالله فهو من أهل النار في أي يوم ، وفي أي مكان ، نسأل الله العافية ، وإن مات على المعاصي فهو على خطر تحت مشيئة الله ، لكنه في الجنة إذا كان موحدا مسلما منتهاه الجنة ، لكن قد يعذب بعض العذاب عن المعاصي التي مات عليها غير تائب ، لقول الله عز وجل : إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ، فبين سبحانه أن الشرك لا يغفر لمن مات عليه ، وأما ما دونه من المعاصي فهو تحت المشيئة ، إذا مات وهو زان لم يتب ، مات بشرب الخمر لم يتب ، مات عاقا لوالديه ، مات يأكل الربا فهو تحت مشيئة الله ، إن شاء الله غفر له لأعماله الطيبة وتقواه ، وإن شاء عذبه على قدر هذه المعاصي ، ثم بعد هذا يخرج من النار بعد التطهير ، يخرج من النار إلى الجنة .

فتاوى نور على الدرب