القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : سائل يقول : نحن في قريتنا ندخل المسجد قبل المغرب ، لكني ألاحظ أن الناس لا يصلون تحية المسجد قبل المغرب ، فهل هذا صحيح

ج : الصواب شرعية الصلاة ولو كان في العصر ، بعض أهل العلم يرى أن أوقات النهي لا تصلى فيها صلاة التحية ، والصواب أنه لا حرج في ذلك ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم عمم ، قال : إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين وفي اللفظ الآخر : (الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 29) فليركع ركعتين قبل أن يجلس وهذا عام لأوقات النهي وغيرها ، وهكذا صلاة الكسوف ، لو كسفت الشمس بعد العصر شرعت الصلاة ؛ لأنها من ذوات الأسباب ، وهكذا الطواف ، لو طاف بعد العصر في مكة شرع له أن يصلي ركعتي الطواف ؛ لأنها من ذوات الأسباب ، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : لا تمنعوا أحدا طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار فالمقصود أن تحية المسجد من ذوات الأسباب ، وصلاة الكسوف من ذوات الأسباب ، وصلاة الطواف من ذوات الأسباب ، فإذا دخل المسجد بعد العصر أو بعد الفجر ليسمع العلم أو ليجلس في المسجد ويستريح فإنه يصلي ركعتين إذا كان طاهرا قبل أن يجلس ولو كان في وقت النهي ، هذا هو المعتمد لعموم الأحاديث وهي مخصصة لأحاديث النهي .

فتاوى نور على الدرب