الغسل

  • تعريف الغسل
  • موجبات الغسل
  • صفة الغسل
  • ما يحرم على الجنب
  • الأغسال المستحبة

  • تعريف الغسل

    الغسل لغةً:

    تعميم الماء على الشيء.

    الغسل شرعًا:

    تعميم البدن بالماء، على صفة مخصوصة، بقصد التعبد لله سبحانه.

    موجبات الغسل

    1- خروج المنيّ

    والمني: ماء أبيض غليظ يخرج بشهوة وتدفق، ويعقبه فتور، وله رائحة تشبه البيض الفاسد؛ لقوله تعالى: ( وَإِن كُنتُمۡ جُنُبا فَٱطَّهَّرُواْۚ) [المائدة: 6] ولقوله (ص) لعلي رصى الله عنه: «فَإِذَا فَضَخْتَ الْمَاءَ فَاغْتَسِلْ» (رواه أبو داود).

    و فَضْخُ الماء: أي خروجه وتدفقه، والمراد المَنِيّ.

    مسائل

    1- لو احتلم ولم يخرج المني فلا غسل عليه، فإن خرج بعد استيقاظه فعليه الغسل.

    2- إذا وجد منيًا ولم يذكر احتلامًا وجب عليه الغسل؛ لخروج المني، قال النبي (ص): «إِنَّمَا الْمَاءُ مِنَ الْمَاءِ» (رواه مسلم) أي: الغسل من خروج المني.

    3- لو أحس بانتقال المني في الذكر لكنه لم يخرج فلا غسل عليه.

    4- لو خرج المني لعلة أو مرض بلا شهوة فلا غسل عليه.

    5- إذا كان جنبًا فاغتسل، ثم خرج منيًا بعد الغسل، فلا يجب إعادة الغسل؛ لأنه غالبًا يخرج بلا شهوة، والأحوط له الوضوء.

    6- إذا استيقظ النائم من نومه فوجد بللًا لا يذكر له سببًا، فلا يخلو من ثلاث حالات:

    أ-  أن يتيقن أنه مني، فيجب عليه الغسل، سواء ذكر احتلامًا أم لم يذكر.

    ب- أن يتيقن أنه ليس بمني، فلا يجب عليه الغسل، ويكون حكمه حكم البول.

    ج- أن يشك هل هو مني أم لا؟ فعليه أن يتحرى، فإن تذكر ما يحيل عليه أنه مني فهو مني، وإن تذكر ما يحيل عليه أنه مذي فهو مذي، وإن لم يذكر شيئًا فيجب الغسل احتياطًا.

    7- إذا رأى منيًا، ولم يذكر متى كان احتلامه فعليه الغسل، وإعادة الصلاة من آخر نومة له.

    2- الجماع

    وهو التقاء فرج الرجل مع فرج الأنثى، ويكون بدخول مقدمة الذكر كلها في الفرج، وإن لم يحصل إنزال للمني؛ لقوله (ص): «إِذَا جَاوَزَ الْخِتَانُ الْخِتَانَ فَقَدْ وَجَبَ الْغُسْلُ» (رواه الترمذي).

    3- إسلام الكافر

    لأن «النبي (ص)أمر قيسَ بنَ عاصِمٍ حين أسْلَمَ أن يَغْتَسِل »(رواه أبو داود).

    4- انقطاع دم الحيض والنفاس

    لحديث عائشة أن النبي (ص) قال لفاطمة بنت أبي حبيش: «إِذَا أَقْبَلَتِ الْحَيْضَةُ فَدَعِي الصَّلَاةَ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ فَاغْتَسِلِي، وَصَلِّي» (متفق عليه). والنفاس كالحيض بالإجماع.

    5- الموت

    لقوله (ص) في حديث غسل ابنته زينب حين توفيت: «اغْسِلْنَهَا ثَلَاثًا، أَوْ خَمْسًا، أَوْ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ -إِنْ رَأَيْتُنَّ ذَلِكَ-» (متفق عليه).

    صفة الغسل

    الواجب في الغسل تعميم البدن بالماء بنية الاغتسال بأي صفة كانت، لكن يستحب أن يقتدي بصفة غسل النبي (ص) وهي كما وصفتها أم المؤمنين مَيْمُونَة -رضي الله عنها- حيث قالت: «وَضَعَ رَسُولُ اللهِ (ص) وَضُوءًا لِجَنَابَةٍ، فَأَكْفَأَ بِيَمِينِهِ عَلَى شِمَالِهِ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا، ثُمَّ غَسَلَ فَرْجَهُ، ثُمَّ ضَرَبَ يَدَهُ بِالْأَرْضِ أَوْ الْحَائِطِ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا، ثُمَّ مَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ، وَغَسَلَ وَجْهَهُ وَذِرَاعَيْهِ، ثُمَّ أَفَاضَ عَلَى رَأْسِهِ الْمَاءَ، ثُمَّ غَسَلَ جَسَدَهُ، ثُمَّ تَنَحَّى فَغَسَلَ رِجْلَيْهِ، قَالَتْ: فَأَتَيْتُهُ بِخِرْقَةٍ فَلَمْ يُرِدْهَا، فَجَعَلَ يَنْفُضُ بِيَدِهِ» (رواه البخاري)

    فالكيفية إذن:

    1- يغسل كفيه مرتين أو ثلاثا.

    2- يغسل فرجه.

    3- يضرب يده بالأرض أو الحائط مرتين أو ثلاثا.

    4- يتوضأ وضوءه للصلاة دون رجليه.

    5- يفيض على رأسه الماء.

    6- يغسل سائر جسده.

    7- يتنحى ويغسل رجليه.

    فوائد

    - ليس على المرأة أن تحل ضفائر شعرها لغسل الجنابة أو الحيض، ويكفيها إفاضة الماء عليها مع وصوله إلى أصول شعرها.

    - يستحب للمرأة إذا اغتسلت من حيض أو نفاس أن تأخذ قطعة من قطن ونحوه، وتضيف إليها مسكًا أو طيبًا، ثم تتبع بها أثر الدم.

    - إذا اغتسل من الجنابة صح له الصلاة بهذا الغسل، سواء نوى الوضوء أم لا.

    ما يحرم على الجنب

    1- الصلاة:

    لقوله تعالى: ( يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَقۡرَبُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَأَنتُمۡ سُكَٰرَىٰ حَتَّىٰ تَعۡلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغۡتَسِلُواْۚ ) [النساء: 43].

    2- الطواف بالبيت الحرام:

    لقوله (ص): «الطَّوَافُ بِالْبَيْتِ صَلَاةٌ» (رواه النسائي).

    3- مس المصحف:

    لقوله تعالى: ( لَّا يَمَسُّهُۥٓ إِلَّا ٱلۡمُطَهَّرُونَ ٧٩ ) [الواقعة: 79]

    وقوله (ص): «لَا يَمَسُّ الْمُصْحَفَ إلَّا طَاهِرٌ» (أخرجه مالك في الموطأ).

    4- قراءة القرآن:

    عَن عَلِيٍّ رضى الله عنه قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ (ص) يَخْرُجُ مِنَ الْخَلَاءِ فَيُقْرِئُنَا الْقُرْآنَ، وَيَأْكُلُ مَعَنَا اللَّحْمَ، وَلَمْ يَكُنْ يَحْجُبُهُ -أَوْ قَالَ يَحْجِزُهُ- عَنِ الْقُرْآنِ شَيْءٌ لَيْسَ الْجَنَابَة» (رواه الترمذي).

    5- المكث في المسجد إلا عابر سبيل:

    لقوله تعالى: ( يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَقۡرَبُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَأَنتُمۡ سُكَٰرَىٰ حَتَّىٰ تَعۡلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغۡتَسِلُواْۚ ) [النساء: 43].

    الصلاة
    الطواف بالبيت
    مس المصحف
    قراءة القرآن
    المكث في المسجد

    الأغسال المستحبة

    1- الاغتسال للجمعة:

    لقوله (ص): «مَنْ توضَّأ للجُمعةِ فَبِها ونِعْمَت، ومَن اغْتَسَل فَالغُسْلُ أفْضَل» (رواه أبو داود).

    2- الاغتسال عند الإحرام بالعمرة والحج:

    فعَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ (رضى الله عنه)«أَنَّهُ رَأَى النَّبِيِّ (ص) تَجَرَّدَ لإِهْلَالِهِ، وَاغْتَسَلَ» (رواه التِّرمذي).

    3- الاغتسال بعد تغسيل الميت:

    لقوله (ص): «مَنْ غَسَّلَ مَيِّتًا فَلْيَغْتَسِلْ» (رواه ابن ماجه).

    4- الاغتسال بعد كل جماع:

    فعَنْ أَبِي رَافِعٍ رضى الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ (ص) طَافَ ذَاتَ يَوْم عَلَى نِسَائِهِ، يَغْتَسِلُ عِنْدَ هَذِهِ وَعِنْدَ هَذِهِ. قَالَ: «فَقُلْتُ لَهُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَلَا تَجْعَلُهُ غُسْلًا وَاحِدًا؟ فقَالَ (ص): هَذَا أَزْكَى، وَأَطْيَبُ، وَأَطْهَرُ» (رواه أبو داود).

    لا ينبغي

    1- تأخير غسل الجنابة حتى يخرج وقت الصلاة.

    2- ترك المرأة الصلاة الواجبة عليها متى طهرت من الحيض، فلو طهرت قبل خروج وقت الظهر بمقدار ركعة فقد وجب عليها أن تغتسل وتصلي الظهر. قال النبي (ص): «مَنْ أَدْرَكَ رَكْعَةً مِنْ الصُّبْحِ قَبْلَ أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ فَقَدْ أَدْرَكَ الصُّبْحَ، وَمَنْ أَدْرَكَ رَكْعَةً مِنْ الْعَصْرِ قَبْلَ أَنْ تَغْرُبَ الشَّمْسُ فَقَدْ أَدْرَكَ الْعَصْرَ»(متفق عليه).