القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
  س : الأخ : ع ، من جدة ، يسأل ويقول : إنني قرأت أن استتار العقل بسكر ينقض الوضوء ، لكن هناك من يسكر ولا يستتر عقله ، هل ينتقض وضوؤه ؟

ج : هذا فيه تفصيل : النوم إذا استثقل الإنسان في نومه ، وذهب شعوره ينقض الوضوء بنص السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فإذا أصيب الإنسان بما يغطي عقله ؛ من سكر أو غشية أو إغماء فإنه ينتقض وضوؤه ؛ لأنه مظنة الحدث كالنوم ، فالغشية التي تصيب الناس ، وهي الإغماء بسبب بعض الحوادث ، أو صرع يصرع الإنسان حتى يغمى عليه ، أو يشرب مسكرا يذهب بعقله هذا عليه الوضوء ، أما إذا كان المسكر لم يذهب بعقله ، بأن كان شيئا يسيرا ، أو بأن كان قد اعتاد هذا الشيء ، فلا يسكر منه ولا يذهب عقله فلا ينتقض وضوؤه ، الضابط زوال العقل ، فإذا زال عقله بإغماء أو بنوم ، أو شرب مسكر أو حبوب أزالت عقله فإنه ينتقض وضوؤه ، فأما إذا كان يعقل ما يخرج منه ولم يذهب عقله بهذه الحبوب ، أو بهذا الشراب ، بل يعقل ما خرج منه ، من ريح أو بول فإنه لا ينتقض وضوؤه ، فالحكم يدور مع بقاء العقل ، وإن بقي العقل فلا ينتقض الوضوء ، وإن زال بسبب هذا الإغماء ، أو النوم ، أو السكر فإنه يكون منتقض الوضوء .

فتاوى نور على الدرب