القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : يسأل السائل ويقول : إنه مصاب بمرض سلس البول ، كيف يتوضأ للصلاة؟ . يقول : لأنني سمعت من بعض أهل العلم وقرأت بأنه يجب أن أتوضأ لكل وقت صلاة ، ولكن أنا والحمد لله ، أصلي في المسجد ، وإذا أردت أن أتوضأ عند دخول الوقت فإن تكبيرة الإحرام والركعة الأولى والثانية قد تفوتني ، خاصة في صلاتي المغرب والعشاء ، فهل يجوز لي أن أتوضأ قبل دخول الوقت ، ولو لخمس دقائق؟ وما الحال بالنسبة لصلاة الجمعة ؟

ج : النبي صلى الله عليه وسلم أمر المستحاضة أن تتوضأ لوقت كل صلاة ، قال : (الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 261) توضئي لوقت كل صلاة والمستحاضة هي التي معها الدم الدائم ، أو الغالب معها . أمرها أم تتوضأ لوقت كل صلاة . وصاحب السلس ، سلس البول ، أو الريح الدائمة أو الغالبة ، مثل المستحاضة يتوضأ لكل صلاة ، ويلف على ذكره شيئا ، إذا كان البول يلف عليه بعض الشيء يحفظه . وإذا دخل الوقت توضأ ، كما تفعل المستحاضة سواء في الجمعة أو في المغرب ، أو في غير ذلك ولو فاته بعض الصلاة : فاتقوا الله ما استطعتم ، لأن الطهارة شرط للصلاة ، فإذا أذن المؤذن للمغرب ، والأذان الأخير للجمعة ، يتوضأ ويأتي المسجد ولو فاته بعض الصلاة ، ولو فاته بعض الخطبة ، لأن هذا شرط الطهارة شرط للصلاة ، والحمد لله ، وإذا تيسر العلاج أنه يعالج هذا السلس عند بعض الأطباء المختصين ، أو خروج الريح الدائم ، كل داء له دواء يعالج والحمد لله .

فتاوى نور على الدرب