القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : يقول السائل : ما حكم الماء الذي شرب منه الحيوان؟ هل يجوز الوضوء منه ؟

ج : هذا يختلف إذا كان الحيوان من مأكول اللحم ، كالإبل والبقر والغنم والطيور المباحة لا بأس ، يستعمل ويشرب منه ولا حرج في ذلك ، أما إذا كان الماء الذي ولغ فيه حيوان نجس كالكلب فإنه يراق إذا كان قليلا ، أما إذا كان كثيرا فإنه لا يضر ، وهكذا إذا كان الحيوان طاهرا في الحكم الشرعي كالهر والحمار والبغل الصحيح أنهما طاهران في الحياة ؛ لأنهم من الطوافين علينا ، الحمر والبغال والسنور فالصواب (الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 389) أن سؤره وما يشرب منه له حكم الطهارة ، وكانت الحمر والبغال تستعمل في عهده صلى الله عليه وسلم ، ولم يكونوا يتركون أسآرها ، بل يستعملون أسآرها ، كان النبي يركبها ، يكون الحمار عاريا ، ومعلوم أنه يعرق ، ولو كان نجسا ما فعل ذلك ، فدل على أن عرقه وسؤره وما يصدر من فمه ليس بنجس ، وهكذا الهر ، قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم : إنها من الطوافين عليكم والطوافات أما السباع كالنمور والأسود والذئاب فإن كان قليلا أريق كالكلب ، وإن كان كثيرا كالحيضان والأماكن التي فيها مياه كثيرة فإنه لا يضره شربه منه ، بل يستعمله ولا يضره ذلك ، أما الشيء القليل الذي في الأواني الصغيرة إذا ولغت فيه فإنه يراق ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الإناء الذي ولغ فيه الكلب ، قال : أرقه هذا عند أهل العلم ، في الأواني الصغيرة التي تتأثر بولوغ الكلاب ونحوها ، أما الأواني الكبيرة التي فيها المياه الكثيرة والحيضان والبرك فهذه لا يضرها الكلاب ، ولا يضرها غير الكلاب ، تستعمل ، والحمد لله .

فتاوى نور على الدرب