القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س: لي أخ مرض وأدخل المستشفى، وبعد الفحوصات تبين أن به ورمًا بالمخ، وأجريت على أثر ذلك عملية جراحية بالمخ، وذلك في بداية شهر رمضان، وجلس بعد العملية مدة شهرين ونصف من بداية رمضان، وفي هذه المدة لم يصلِّ، حيث إنه لم يكن بكامل قواه العقلية أحيانًا، وأحيانًا أخرى يكون عارفًا وقت الصلاة، ولكن لم يستطع الطهارة للصلاة، نظرًا لوجود مغذيات في يديه، وحالته الصحية التي لا تسمح له بالحركة أحيانًا، فتوقف عن أداء الصلاة مدة تنويمه في المستشفى، وهي الشهران والنصف الأخيرة، بعد الشهرين واصل صلاته إذ استعاد الذاكرة نظرًا لأن العملية الجراحية نتج عنها نقص في الذاكرة. السؤال يا فضيلة الشيخ: هل يقضي الصلاة التي لم يؤدها في هذين الشهرين؟ علمًا أنه صام رمضان قضاء ولم يقض الصلاة. فضيلة الشيخ: أصيبت زوجتي بمرض ( مس من الجن أو الريح)- حمانا الله وإياكم من ذلك- وبقيت بعد إصابتها لمدة شهرين تقريبًا، لم تواظب على أداء الصلاة، وإن ذكرت لم تذكر الوقت المحدد للصلاة، فتصلي في وقت لاحق للوقت الأصلي، وأحيانًا تؤدي الصلاة على طهارة، وأحيانًا على غير طهارة، وأحيانًا تكمل الفرض، وأحيانًا تنسى تكملة الفرض، وأحيانًا (الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 20)  تترك الصلاة نهائيًا مع نسيان الآيات القرآنية والفاتحة، أما الآن فهي بخير وشفيت بحمد الله من إصابتها، وتؤدي الصلاة على وقتها، وتقرأ القرآن الكريم. السؤال هو: هل عليها قضاء الصلاة التي فاتت بسبب مرضها أم ماذا؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

ج: ما تركه المريض من الصلوات بسبب اختلاط عقله لا يلزم قضاؤه؛ لأنه غير مكلف في هذه الحالة، وأما ما تركه من الصلاة بعد إفاقته وإنه تركها؛ لأن المغذيات بيده- فيجب عليه قضاؤها ، وإذا شفاه الله فإنه يصلي؛ لأنه صار مكلفا حينئذ، وأما زوجتك فما تركته من الصلاة وقت الجنون لا تقضيه؛ لأنها غير مكلفة في هذه الحالة، وما تركته بعد الإفاقة تقضيه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو عضو نائب الرئيس الرئيس بكر أبو زيد عبد العزيز آل الشيخ صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء