القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : يقول السائل : قبل عيد الأضحى يكبر الناس ويهللون بصوت مرتفع في المساجد ، فهل هذا جائز ؟

ج : السنة في ليلة العيد التكبير مع الصباح إلى انتهاء صلاة عيد الفطر ؛ لقوله جل وعلا : ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون فالسنة التكبير في ليلة عيد الفطر في الليل وفي الصباح ، وعند اجتماعهم في المسجد حتى ينتهي الإمام من الخطبة ، كله تكبير ، وهكذا في عيد الأضحى ، سن التكبير في أيام العشر من أول ليلة من شهر ذي الحجة إلى ليلة العيد ، ويوم العيد ، وأيام التشريق ، ثلاثة عشر يوما ، كلها تكبير من شهر ذي الحجة من أول الشهر إلى غروب الشمس من (الجزء رقم : 13، الصفحة رقم: 369) اليوم الثالث عشر ، كله تكبير ، لكن في يوم عرفة وما بعده يكون التكبير مقيدا ومطلقا ، يكبر تكبيرا مقيدا بعد الصلوات الخمس ، ويكبر في بقية الأوقات الرجل والمرأة بعد صلاة الفجر يوم عرفة ، ويوم العيد وأيام التشريق أدبار الصلوات ، وفي بقية الزمان ، وفي بقية النهار والليل ، في منى وفي غير منى ، في المدن والقرى والصحارى والسفر ، السنة التكبير رجالا ونساء ، وكان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان في أيام العشر إلى الأسواق يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما ، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ما من أيام أعظم عند الله العمل فيهن من أيام العشر ، فأكثروا فيهن من التهليل والتحميد والتكبير وبهذا يعلم أن التكبير في عيد الفطر حتى يفرغ الإمام من الخطبة ، وفي شهر ذي الحجة حتى تغرب الشمس من اليوم الثالث عشر ، كلها تكبير ، لكن في الخمسة الأيام : التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة يكون فيها تكبيران المطلق والمقيد ، وفق الله الجميع .

فتاوى نور على الدرب