القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : تسأل الأخت وتقول : هل الميت يرى أهله في الدنيا ؟ ومتى يراهم ؟ ومتى يحجب عنهم ؟

ج : لم يثبت في هذا شيء يدل على أنه يراهم ، إنما ذكر بعض أهل العلم أن الأرواح في النوم قد تلتقي بأرواح الأموات ، وهذا قد يقع في بعض الأحيان ما يدل عليه ، فإن الروح عند الله عز وجل ، روح المؤمن في الجنة ، وروح الكافر تعذب ، لكن قد ترسل هذه الروح إلى البدن للسلام على من يسلم على القبور والرد عليه ، هذه الروح قد تلتقي مع روح النائم في النوم ، وتتحدث معها في شيء كما ذكر ذلك ابن القيم رحمه الله وغيره من أهل العلم ، وقد يموت الإنسان وعنده دين لأحد ، فتتفق روحه مع روح بعض النوام ، ويخبرهم بأن عليه لفلان كذا ، ولفلان (الجزء رقم : 14، الصفحة رقم: 157) كذا ، فيسأل من ذكر له ذلك ، فيصدق ذلك ، وقد يخبره بأشياء له أنها في المحل الفلاني والمحل الفلاني ، برؤيا المنام التي التقت فيها روح الميت وروح النائم ، هذه الأشياء تدل على أنها قد تلتقي الأرواح ، روح الميت بأرواح النوام من أقاربه أو غيرهم ، لكن ليس في الأحاديث الصحيحة فيما نعلم ما يدل على أن هذه الأرواح تتلاقى ، وإنما هو من الواقع والتجارب الواقعة بين الناس ، ولا أذكر شيئا في وقتي هذا ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا المعنى ، لا يحضرني فيه شيء في هذا الوقت ، ولكن ابن القيم رحمه الله في كتاب (الروح) ذكر أشياء كثيرة في هذا المعنى ، وسرد أشياء كثيرة ، فمن أحب أن يراجعه فليراجعه ففيه فائدة كبيرة .

فتاوى نور على الدرب