القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : سائلة تسأل عن بعض العبارات مثل عبارة : المغفور له فلان ، هل تجوز أم لا ؟

ج : ظاهر الأدلة الشرعية أنها لا تجوز ، بل لا يجزم ؛ لأن الله هو الذي يعلم الحقائق سبحانه وتعالى ، فأهل السنة والجماعة يقولون : لا نشهد لمعين بجنة ولا نار إلا من شهد الله ورسوله عليه الصلاة والسلام له بذلك ، ولكن نرجو للمحسنين ، ونخاف على المسيئين ، يقال : المؤمنون مغفور لهم ، المؤمنون في الجنة ، الكفار في النار ، أما من يقول : فلان ابن فلان مغفور له ، أو في الجنة ، فلا يجوز ، إلا من شهد له الرسول صلى الله عليه وسلم كالعشرة ؛ الصديق ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، وعبد الرحمن بن عوف ، والزبير بن العوام ، وسعد بن أبي وقاص ، وطلحة بن عبيد الله ، وأبي عبيدة بن الجراح ، وسعيد بن زيد ، هؤلاء شهد لهم النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة رضي الله عنهم فالمقصود من شهد له النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة نشهد له ، وهكذا من شهد له الله أو رسوله بالنار نشهد له بالنار كأبي لهب ، أما نحن فلا نشهد لأحد معين - ونقول : فلان ابن فلان - بالجنة أو بالنار ، بل نقول : إن كان مؤمنا ومات على هذا فهو من أهل الجنة ، وإن كان كافرا ومات على الكفر فهو من أهل النار .

فتاوى نور على الدرب