القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : مستمعة تسأل : هل بكاء الأم على موت ابنها يعتبر حراما ؟ وماذا تفعل لتعد من المؤمنات الصابرات وتحتسب عند الله ؟

ج : إذا وقعت المصيبة تحتسب عند الله ، والبكاء لا يضر ، كونها تبكي بدمع العين ، لكن الذي يمنع النياحة ، رفع الصوت ، فإذا دمعت العين لا يضر ؛ لأن الموت له فجأة وله آثار في النفوس ، فإذا بكى الإنسان بدمع العين فلا حرج في ذلك ، وإنما المؤاخذة باللسان النياحة ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم لما مات ابنه إبراهيم : العين تدمع ، والقلب يحزن ، ولا نقول إلا ما يرضي الرب ، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزنون ويقول صلى الله عليه وسلم : إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب ، ولكن يعذب بهذا أو يرحم وأشار إلى لسانه ، يعني النياحة . ويقول صلى الله عليه وسلم : أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن : الفخر بالأحساب ، والطعن في الأنساب ، والاستقاء بالنجوم ، والنياحة يعني رفع الصوت بالبكاء على الميت . وقال : النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ، ودرع من جرب وقال صلى الله عليه وسلم : الميت يعذب في قبره بما يناح عليه فالنياحة خطرها عظيم لا تجوز .

فتاوى نور على الدرب