القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س: أرفع لسماحتكم السؤال التالي: 1- هل يجوز لنا أن نقيم صلاة الجمعة والأعياد في بلدتنا بدون (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 80)  إذن من جهة الاختصاص وإذا فعلنا هذا من أجل التقاعس عن مراجعة جهة الاختصاص فماذا علينا جميعًا؟ 2- هل يحق لنا أن نقيم جمعة وأعيادًا متفرقين ونتعلل ببعد المسافات؟ علمًا أن وسائل النقل موجودة لدينا ولله الحمد فماذا علينا؟ 3- هل إذا فعلنا هذا الأمر يعني: التفرقة في صلاة الجمعة والعيدين من أجل العصبية القبلية فما لنا من صلاتنا هذه؟ علمًا أن كثيرًا من عامة الناس يجهل هذا الأمر. 4- نحن أهل بلد واحد، ولكن الأمر الذي نعانيه من جماعة هذه القرى العصبية القبلية، كلٌّ يريد أن يصلي في القرية التي فيها مسجده من أجل الراحة وعدم الذهاب من القرية، علمًا أن وسائل النقل موجودة ولا يبعد عنهم الجامع سوى 5 كيلو تقريبًا. فنرجو من الله ثم من سماحتكم إفتاءنا الجواب الشافي بارك الله في علمكم.

ج: الواجب إقامة صلاة الجمعة والعيدين في مكان واحد، وإذا احتجتم إلى كثرة الجوامع ومصليات العيد فراجعوا فرع الأوقاف والمساجد لديكم؛ لينظر في ذلك حسب النظام المتبع لديهم. (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 81) وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو الرئيس صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء