القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س2: نحن نعلم أن لكل إنسان طولاً معينًا، ومع ذلك فإن بعض الإخوة يطالبون بأن تكون ركب ( جمع ركبة ) المصلين بعد الركوع في مستوى واحد، وغيرهم يرون أن جبهات المصلين بعد السجود يجب أن تكون في مستوى واحد، وهناك رأي ثالث يرى أن كعوب المصلين يجب أن تكون في مستوى واحد، فما هو ما (الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 321)  يتفق وقواعد الصلاة شرعًا؟

ج2 : المحاذاة بين المصلين تكون في المناكب والأكعب ؛ لما روى البخاري في ( صحيحه ) وبوب له بقوله: ( باب إلزاق المنكب بالمنكب والقدم بالقدم في الصف )، ثم روى عن أنس قال: ( كان أحدنا - أي: الصحابة - يلزق منكبه بمنكب صاحبه وقدمه بقدمه ، وروى أبو داود في باب ( تسوية الصفوف ) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أقيموا الصفوف وحاذوا بين المناكب وسدوا الخلل ولينوا بأيدي إخوانكم . قال ابن حجر في الفتح: صححه ابن خزيمة والحاكم ، وفي حال الجلوس في الصلاة لا يكون التحاذي بالركب؛ لأن الناس يختلفون بالطول والقصر، ولكن التحاذي بالأكتاف والأكعب لما تقدم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو نائب الرئيس الرئيس عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء