القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : ما حكم الجهر في صلاة النوافل بالليل ؟ وإذا سها وجهر في ركعة فما الحكم ؟

ج : السنة الجهر ، صلاة الليل السنة الجهر فيها ، في النافلة والفريضة ، (الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 87) يجهر في المغرب في الأولى والثانية ، وفي العشاء في الأولى والثانية ، ويسر في الثالثة من المغرب ، ويسر في الثالثة والرابعة من العشاء ، أما النوافل السنة فيها الجهر ، لكن جهرا لا يؤذي أحدا ، ولا يشق على أحد ، فإذا كان بقربه مصلون أو نوام أو قراء فإنه يجهر جهرا لا يؤذيهم ، ولا يشوش عليهم ، وقد خرج صلى الله عليه وسلم على قوم يصلون في المسجد يرفعون أصواتهم ، فقال لهم صلى الله عليه وسلم : كلكم مناج ربه ، فلا يؤذين بعضكم بعضا المقصود أنه إذا جهر يتحرى الجهر الخفيف الذي لا يتأذى به مصل ولا نائم ، وهكذا من كان في المساجد يقرأ في المساجد ينبغي له أن يلاحظ عدم التشويش على من حوله ، فيقرأ قراءة خفيفة ليس فيها تشويش على من حوله من المصلين والقراء ، بعض الناس في المساجد في الجمع وفي غير الجمع يجهر جهرا يشوش على من حوله ، هذا لا ينبغي ، أقل أحواله الكراهة ، فينبغي لمثل هذا أن يراعي القارئ عدم التشويش على من حوله من المصلين والقراء ، سواء كان في صلاة الليل في بيته أو في المساجد ، هذه السنة . (الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 88)

فتاوى نور على الدرب