القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : تقول المستمعة : سمعت أن الأفضل لمن صلى ركعتي الفجر أن يقرأ في الركعة الأولى بسورة الكافرون ، والثانية بـ : قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ﭕﰹﭰﱇ ﮔﰹﮡﮥ ﭓﭔﭑﯻ ﭖﮢﮝﮩﯚﰿ ﰙﰛﰘ فهل ما سمعت صحيح ؟

ج : نعم هذه هي السنة للرجل والمرأة أن يقرأ في سنة الفجر بهاتين (الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 339) السورتين بعد الفاتحة في الأولى : قل يا أيها الكافرون بعد الفاتحة ، وفي الثانية : قل هو الله أحد بعد الفاتحة ، للرجل والمرأة ، والسنة أن تؤدى في البيت للرجل ، وإن أداها في المسجد فلا بأس ، وإن قرأ فيهما أيضا آية البقرة : قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل الآية ، بعد الفاتحة ،وفي الثانية آية آل عمران : قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم هذا هو السنة أيضا ، والنبي فعل هذا وهذا عليه الصلاة والسلام ، تارة يقرأ السورتين ، وهما : قل يا أيها الكافرون و قل هو الله أحد وتارة يقرأ الآيتين : قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل الآية في الأولى أي بعد الفاتحة . وفي الثانية : قل يا أهل الكتاب بعد الفاتحة ، كلها سنة ، وإن قرأ غير ذلك فلا حرج والحمد لله ، لكن كونه يقرأ هاتين الآيتين أو هاتين السورتين هذا هو الأفضل تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم .

فتاوى نور على الدرب