القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س : ما الذي يجب علينا عمله بالضبط عندما نقابل سجدة في القرآن ؟

ج : السنة السجود ، إذا مررت على السجدة في القرآن تكبر وتسجد وتقول : سبحان ربي الأعلى . مثل سجود الصلاة سواء ، تدعو فيها ، وإذا قلت : اللهم لك سجدت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، سجد وجهي للذي خلقه وصوره ، وشق سمعه وبصره ، تبارك الله أحسن الخالقين . هذا أيضا سنة ، يقال في سجود الصلاة وفي سجود التلاوة ، وهكذا : اللهم اكتب لي بها عندك أجرا ، وامح عني بها وزرا ، واجعلها لي عندك ذخرا ، وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود عليه السلام . هذه أيضا لا بأس ، ورد في بعض الأحاديث أن النبي دعا بذلك فقال : اللهم اكتب لي بها عندك أجرا : وضع عني بها وزرا ، واجعلها لي عندك ذخرا ، وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود عليه الصلاة والسلام ، هذا لا (الجزء رقم : 10، الصفحة رقم: 457) بأس به ، المقصود أنه يقول في سجوده للتلاوة مثل السجود في الصلاة ، يقول : سبحان ربي الأعلى ، سبحان ربي الأعلى ، سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لي ، سبوح قدوس رب الملائكة والروح ، اللهم لك سجدت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، سجد وجهي للذي خلقه وصوره ، وشق سمعه وبصره بحوله وقوته ، تبارك الله أحسن الخالقين . ثم يرفع مكبرا إذا كان في الصلاة ، أما خارج الصلاة فيكفي التكبير الأول ، وليس فيها تكبير ثان ولا سلام في خارج الصلاة ، أما في الصلاة فيكبر عند السجود ، ويكبر عند الرفع كما فعله النبي عليه الصلاة والسلام .

فتاوى نور على الدرب