القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س: يقول السائل: إن بعض المرضى لا يؤدون الصلاة المفروضة أثناء المرض إما لعدم المقدرة لها وإما أنه يعطي نفسه الأمل بأن يقضيها بعد الشفاء ، هل تصح صلاة المريض الذي لا يستطيع (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 475)  القيام من فراشه بدون وضوء وأينما كان ، فكيف يولي وجهه وهو على فراشه؟ نرجو الإفادة ، جزاكم الله خيرا

ج : الصلاة واجبة على المريض: صلاة الفجر ، والظهر ، والعصر ، والمغرب ، والعشاء على حسب طاقته ، ويجب التقوي لمن يجب أن يصليها على حسب حاله ، النبي صلى الله عليه وسلم قال لمن سأله : صل قائما ، فإذا لم تستطع فقاعدا ، فإن لم تستطع فعلى جنب أخرجه البخاري في صحيحه . هذا هو الواجب على المريض ، يصلي قائما إن استطاع ، فإن عجز صلى قاعدا ، يركع ويسجد ، فإن لم يستطع صلى على جنبه ، يقرأ ويأتي بالألفاظ القولية ، ويأتي بالأفعال الفعلية بالنية ، الركوع بالنية ، والسجود بالنية ، والرفع من الركوع بالنية ، والرفع من السجود بالنية ، مع الأذكار الشرعية ، فإذا عجز صلى مستلقيا على ظهره ورجلاه إلى القبلة ، يكبر ويقرأ ، ثم يكبر ويركع بالنية ، ثم يقول: سمع الله لمن حمده . بالنية ، رافعا من الركوع ، ثم يكبر ناويا للسجود ويقول: سبحان ربي الأعلى ، سبحان ربي الأعلى . ثم يكبر ناويا رافعا من السجود ، يجلس بين السجدتين بالنية ويقول: ربي (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 476) اغفر لي ، ربي اغفر لي . ثم يكبر ناويا للسجدة الثانية ، وهكذا؛ لأن الله يقول: فاتقوا الله ما استطعتم . وهذه استطاعته ، ليس له ترك الصلاة ، فإذا عجز عن الماء تيمم بالتراب - الصعيد: التراب - يمسح وجهه وكفيه ، إن لم يستطع استعمال الماء أو ليس عنده من يوضئه .

فتاوى نور على الدرب