القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س: السائل: خ . ش . م . يقول: إنني كنت أصلي وأصوم - والحمد لله - وأقرأ القرآن ، ولكن الآن تركت الصلاة منذ ثلاثة أعوام ، والسبب أنني أصبت بإصابتي - شلل الأطراف السفلى - ونسبة العجز مائة في المائة ، ولا أستطيع أن أصلي ، وليس هناك من يعينني ، فبماذا توجهونني - جزاكم الله خيرا - علما بأنني أشرب في كل ساعتين نصف لتر من الماء حسب توجيه الطبيب ، جزاكم الله خيرا ?

ج : عليك أن تصلي حسب طاقتك؛ يقول الله سبحانه : فاتقوا الله ما استطعتم ، ويقول سبحانه: لا يكلف الله نفسا إلا وسعها . ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: صل قائما ، فإن (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 477) لم تستطع فقاعدا ، فإن لم تستطع فعلى جنب ، فإن لم تستطع فمستلقيا وعليك بالوضوء بواسطة من يعينك على ذلك إذا تيسر ذلك ، فإن عجزت عن الماء فالتيمم ، فإذا كانت يداك لا تستطيع بهما التيمم فعليك أن تستعين بغيرك من زوجة أو غيرها حتى توضئك بالماء إن تيسر ، وإلا فالتيمم بالتراب ، تمسح وجهك وكفيك بالتراب ، بالنية عنك ، تأمرها بذلك أنت تنوي وهي تفعل ، أو خادم أو ولد أو أخ ، تستعين بمن يتيسر من الناس حتى يقربك من الماء إن استطعت الماء ، فإن لم تستطع فالتيمم ، أما الخارج من السبيلين فيزال بالاستجمار ، إن تيسر بالماء تزيله بالماء ، فإن لم يتيسر فبالاستجمار بالحجارة أو اللبن أو بالمناديل ، تزيل الأذى من الدبر أو من الذكر بالمنديل أو بالحجر أو نحوهما ثلاث مرات ، تكرر ثلاث مرات أو أكثر حتى يزول أثر الغائط وأثر البول .

فتاوى نور على الدرب