القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
س: مستمع رمز لاسمه ب . ج يسأل ويقول: إنني أشكو من وجع في الظهر ويمنعني من الركوع في الصلاة ، ولكني بحمد الله أؤدي جميع أركان الصلاة ، فما هو توجيهكم؟ جزاكم الله خيرا

ج : يقول الله سبحانه: فاتقوا الله ما استطعتم إذا كنت لا تستطيع الركوع تركع حسب طاقتك ، تحني رأسك وظهرك قليلا حسب طاقتك ، ولا بأس ولا حرج ، فإن لم تستطع تكبر وتنوي الركوع مع الإمام وفي النوافل وأنت واقف ، فاتقوا الله ما استطعتم وهكذا السجود ، من عجز عنه سجد في الهواء ، خفض رأسه قليلا حسب طاقته ، ويقول: سبحان ربي الأعلى . فاتقوا الله ما استطعتم . ثم يرفع رأسه ، المقصود أن يفعل ما يفعله المصلي لكن بغير سجود ولا ركوع حسب طاقته ، فإن عجز عن الركوع كبر للركوع وقال: سبحان ربي العظيم . ثم يقول: سمع الله لمن حمده . إذا كان منفردا ، وإن كان مع (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 464) الإمام إذا رفع الإمام يرفع ويقول: ربنا ولك الحمد . وهكذا في السجود إذا عجز يكبر ساجدا بنية السجود ، ويخفض رأسه حسب طاقته ويقول: سبحان ربي الأعلى . ويدعو ربه ثم يرفع ويكبر إن كان وحده ، وإن كان مع الإمام إذا رفع الإمام وكبر رفع وكبر ، فاتقوا الله ما استطعتم . والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم هذا عام ، وهكذا الصيام ، الذي لا يستطيع الصيام لكونه كبير السن ، أو لمرض لا يرجى برؤه يفطر ، ويطعم عن كل يوم مسكينا نصف صاع ، كيلو ونصف عن كل يوم إذا كان كبير السن ، أو عجوزا كبيرة لا تستطيع الصيام ، أو مريضا مرضا لا يرجى برؤه حسب تقرير طبيب مختص ، فهذا لا يلزمه الصوم ، وليس عليه صوم ، يطعم عن كل يوم مسكينا نصف صاع ، مقداره كيلو ونصف تقريبا ، يعطيه بعض الفقراء ولو فقيرا واحدا ، أما من يستطيع القضاء إذا مرض يفطر ، ثم يقضي بعد ذلك ، وهكذا المسافر إذا سافر وأفطر يقضي بعد ذلك؛ لأن الله سبحانه يقول : ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر . يعني (الجزء رقم : 12، الصفحة رقم: 465) مريضا يستطيع القضاء ، ومن كان لا يستطيع القضاء لكبر سنه أو عجوزا لا تستطيع القضاء لكبر سنها ، لا تستطيع الصيام فإنها تفطر وتطعم عن كل يوم مسكينا ، تجمعها وتعطيها بعض الفقراء ، والرجل كذلك يعطيه بعض الفقراء ، وإن وجد فقيرا مسكينا يفطر معه كل يوم ؛ لأنه لا يستطيع الصوم حصل به المقصود ، أو يتعشى عنده كل يوم لا بأس ، لكن إذا أعطاه كفى والحمد لله .

فتاوى نور على الدرب