القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
121- حكم الدعاء في الركوع والسجود س: هل يجوز الدعاء أثناء الصلاة مثل الركوع والسجود؟

ج: نعم، الدعاء مشروع في السجود؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء، فقمن أن يستجاب لكم رواه مسلم في الصحيح، وقال عليه الصلاة والسلام: أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا (الجزء رقم : 8، الصفحة رقم: 264) الدعاء فالدعاء في السجود قربة وطاعة وترجى إجابته، أما الركوع فالأولى أن يخص بالتعظيم دون الدعاء، اللهم إلا الدعاء القليل؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: أما الركوع فعظموا فيه الرب فدل ذلك على أن الركوع محل التعظيم؛ طاعة للرسول صلى الله عليه وسلم؛ لقوله: أما الركوع فعظموا فيه الرب سبحان ربي العظيم، سبحان ذي الجبروت والملكوت، سبوح قدوس رب الملائكة والروح. هذا هو التعظيم، وغير ذلك: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي. فهذا فيه تعظيم، وفيه دعاء، لكن الدعاء قليل. قالت عائشة رضي الله عنها: كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي فدل ذلك على أنه يأتي بهذا في الركوع، كما يأتي في السجود وفيه: اللهم اغفر لي . فهذا دعاء لكنه دعاء قليل، فالأغلب أن يكون التعظيم طاعة (الجزء رقم : 8، الصفحة رقم: 265) للرسول صلى الله عليه وسلم: أما الركوع فعظموا فيه الرب وإذا دعا قليلا كما جاء في الحديث: اللهم اغفر لي فلا بأس، لكن يجعل السجود، وهو محل الدعاء، هذا هو السنة.

فتاوى نور على الدرب