القائمة البريدية أرسل بريدك الإلكتروني لتصلك أحدث المواضيع عليه
   
18 – بيان بداية وقت صلاة المغرب ونهايته س : بعض المصلين يتأخرون عن صلاة المغرب إلى حين يعتقد أن الوقت قد خرج ، بِمَ تنصحونني ، وتنصحون المستمعين حيال صلاة المغرب بالذات ؟ جزاكم الله خيرا .

ج : صلاة المغرب وقتها معلوم بينه النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو بين غروب الشمس إلى غروب الشفق ، وهو الحمرة التي في جهة الغرب ، هذا وقت المغرب ، وهو وقت لا بأس به طويل ما بين غروب الشمس إلى غروب الشفق الأحمر من جهة الغرب ، والأفضل أن تصلى في أول الوقت ، هذا هو الأفضل ، كان يصليها النبي في أول الوقت عليه الصلاة و السلام ، كان إذا أذن صلى الناس ركعتين ، ثم أمر بالإقامة عليه الصلاة والسلام ، فليس بين إقامة المغرب وبين الأذان إلا شيء قليل ، وهو ما فعله المسلمون : صلاة ركعتين ، وفي الحديث : صلوا قبل (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 29) المغرب صلوا قبل المغرب يعني قبل الصلاة ، يعني قبل الفريضة ، ثم قال في الثانية : لمن شاء . فدل على أنه صلى بينهما بين الأذان والإقامة ، ولكن الأفضل عدم التطويل ؛ بل يقيم بعد مدة يسيرة ، بعد الأذان بمدة يسيرة عشر دقائق ، ثمان دقائق ، أو ما يشابه ذلك ، ولو أخذ نصف ساعة أو أكثر قبل غروب الشفق فلا حرج ، الصلاة صحيحة وكله وقت ، لكن الأفضل في المساجد ، والمسلمون في البيوت : المرضى ، والنساء الأفضل أن يصلوها كلهم في أول وقتها ؛ اقتداء بالنبي عليه الصلاة والسلام . س : رسالة بعث بها المستمع ج . ع ، يقول : إني أعمل في مزرعة ، وأقوم بجميع الصلوات الخمس في مواعيدها إلا المغرب ، فبعض الأيام تفوتني صلاة المغرب مع الجماعة بسبب ظرف عملي ؛ لأنه لم ينته إلا قبل العشاء بنصف ساعة ، يعني بعدما أنتهي من صلاة المغرب يحين موعد أذان العشاء ، فهل علي إثم في ذلك ؟ جزاكم الله خيرا . (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 30) ج : نعم إذا كان بقربك جماعة فإنه يلزمك أن تصلي مع الجماعة ، أما إذا كنت وحدك ما عندك أحد فلا إثم عليك ، لكن فاتك الأفضل ، فالأفضل أن تؤديها في أول الوقت ، وإذا أديتها في آخر الوقت قبل غروب الشفق فلا شيء عليك - والحمد لله أما إذا وجد جماعة مسجد حولك ، أو أي جماعة فإنه يجب عليك أن تصلي معهم . س : أعرف أن خروج وقت صلاة المغرب بطلوع الشفق الأحمر ، أو بغياب الشفق الأحمر ، فمتى ينتهي هذا الشفق ؟ وهل من يصلي المغرب قبل العشاء ولو بعشر دقائق يعتبر قد صلى في الوقت ؟ ج : نعم ، السنة الترتيب في ذلك ، في أول وقتها ، ولكن ينتهي بغروب الشفق الأحمر إذا ذهب الشفق الأحمر بجهة المغرب دخل وقت العشاء ، ولا يجوز التأخير إلى وقت العشاء ، فيجب أن تصلي المرأة والرجل في الوقت ، فإذا أخرها نصف ساعة أو ثلث ساعة فلا بأس ، لكن الأفضل التبكير للجميع ، ومن صلى المغرب قبل العشاء بعشر دقائق هذا فيه خطر ؛ لأن الساعات قد تختلف ، والوقت قد يختلف ، فينبغي ألا يؤخر إلى هذا الوقت ؛ بل ينبغي أن يتحرى أن تكون الصلاة (الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 31) قبل هذا بنصف ساعة ، أو أكثر حتى يجزم أنه صلى في الوقت ، وإذا بادر بعد غروب الشمس بعشر دقائق ، بربع ساعة يكون هذا هو الأفضل إذا صلى في الوقت وقت المغرب فلا حرج ، ولكن لا يؤخر إلى قرب الخروج ؛ لأن هذا قد يوقعه في خروج الوقت ؛ لأن الساعات يكون فيها تقديم أو تأخير ، لذا ينبغي له الاحتياط حتى لا يقع في تأخير الصلاة عن وقتها . س : السائل ع . س . ج : ما حكم صلاة المغرب جماعة قبل أذان العشاء بعشر دقائق ؟ ج : الصلاة صحيحة إذا كان صلوها قبل غروب الشفق ، لكن تركوا الأفضل ؛ لأن الأفضل أن يصلوا في أول الوقت ، لكن لو أخروا صلاة المغرب ، وصلوها قبل غروب الشفق الأحمر بعشر دقائق أو بربع ساعة لا حرج ، لكن لا ينبغي لهم ذلك ، السنة أن تقدم ، وأن يبادر بها في أول وقتها .

فتاوى نور على الدرب